الاشاعات وسرعة انتشار محتواها للعامه

السلام عليكم

اخواني واخواتي مرحبا بكم

لاحظة  منذ فترة اشاعاة تدور وتختفي ثم تعود للظهور مره اخرا وتعود لتختفي وتعود لتظهر مره اخرا .

ومع التمعن والبحث وجدة ان 99% من الاشاعات يكون محتواها يعمل على الجانب النفسي والديني ولكن بطرق مختلفه مثل التبرعات وعند الاتصال والتاكد اجد ان رقم التواصل خطا او التبرع لمريض وعند الاتصال والتاكد يكون قد تم التبرع للمريض وانتهى الموضوع عن بكرة ابيه .

الاشاعات تاخذ دوره كامله وتذهب وتتنقل من شخص الى اخر وتكون مستمره في الانتشار لاشخاص غيرنا ونحن لانراها ونعتبرها او نضن انها انتهت ولكن بعد فتره تصل الى اناس نعرفهم ويعيدو ارسالها الينا .

طريقة عملها جيده للنشر او الشهره ونفس الفكره لمواقع التصويت التي اخذت سمعه وزيارات كبيره وبعد فتره اختفت في نظرنا ولكنها مازالت ترسل لاشخاص اخرين لانعرفهم وربما تعود الينا عبر اشخاص نعرفهم . ولهذا ومنذ زمن طويل قررت ان لا اعيد ارسال اي رساله تاني عبر البريد او السكايب او الماسنجر ( الله يرحم ايام الماسنجر ) وحتى الواتس اب .

ولكن تعالو معي نفكر في الاستفاده من طريقة العمل التي تعمل بها الاشاعات في ارسال مقاطع او رسائل دعويه او ادعيه للمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات فسوف تاخذ نفس طريقة عمل الاشاعات ولكن هنا يوجد فرق كبير وشاسع وهو الاجر ومن منا لايريد ان يكسب الاجر والدعاء للمسلمين والمسلمات .

فمثلا احدنا يجهز رساله تكون عباره عن دعاء وترسل لجميع من معك سواء عبر الواتس اب الفيس بوك تويتر انتسجرام ومواقع التواصل المعرفه والمستخدمه من الجميع وانظر كم من الاجر سوف نكسب وكم من الدعاء لنا وللمسلمين والمسلمات الاحياء والاموات سوف يتم الدعاء لهم .

اعتقد ليست صعبه وليست سهله ولكن لاضرر في ان نجرب الفكره باي طريقه كانت ممكن ان تفيد ونكسب اجر الدعاء او اجر من الله عز وجل دون ان نبذل اي مجهود

انتظر تعليقاتكم

Share Button
التعليقات: 0 | الزيارات: | التاريخ: 2015/01/19

التعليقات مغلقة.