توقع عكـس ماتعمل

توقع عكـس ماتعمل

السلام عليكم ورحمة الله
منذ مايقارب اكثر من 8 سنوات اكتشفت شي بمحض الصدفه ومنذ فتره وجيزه كررت نفس العمل وبنفس الطريقه ولكني تفاجئة بشي جيد
واشياء جديده ولن يتم سردها كلها بل سوف يتم سرد بعظها والباقي سوف يكون في الدوره الخاصه التي بفكر اني اعملها لكم .
والاكتشاف كلاتي :
سياسية 1% من 100%

سياسة لاتتوقع سوى القليل
طور ولا تنتظر ردة فعل بحجم تعبك بل اقل مما تعمل بكثير .
لماذا اقول هذه الكلام عندما تطور او تعمل من المعروف انك تبذل جهد كبير جدا .
ولكن عندما تعمل وتتوقع ردة فعل كبيره او متوسطه يكون لديك رغبه في مشاهدتها والتمتع بها وربما الافتخار بها .
هنا اقول لك لماذا كتب ما بلاعلى :
عندما تتوقع شئ كبير او متوسط وتكون ردة الفعل اقل من المتوقع ممكن تحبط او ترا ان ماتعمل فاشل بينما هو في الاصل ينجح ولكن ببطئ .
عندما تعمل وتنتظر ردة فعل اقل من عملك او مجود عملك بكثير سوف تصل لها بأمر الله وبالتالي سوف تكون سعيد بعملك ولا تقول المفروض ردة الفعل تكون اكثر
او اكبر بالع** ابدء الان في الاستمرار وتحسين ماتعمله وتطويره والنظر بعمق في الاخطاء وكيفية معالجتها وتطويرها لكي تكون شئ ملفت او مميز في عملك .
ركز على العمل لاتتفرع منه كثرة التفرع في العمل تقتله في نظري مثل قتل الانسان بضبط .

منذ 8 سنوات عملت مشروع صغير وتوقعت الفشل الذريع له وتوقعت ان نسبة نجاحه لن تصل الى 0.01% اي تقريباً لا شئ .
ولكن خلال 3 شهور وجدة ان المشروع اصبح كبير فوق استطاعتي كفرد واصبحت اعمل 24 ساعه في اليوم لدرجة النوم على الكيبورد من كثر التعب والارهاق .
وفي وقت نجاح المشروع وتالقه حصل مالم يكن في الحسبان مرضة وسافرة لفترة 6 اشهر خارج بلادي وبعد عودتي وجدت ان كل ماعملته قد تبخر نعم قد تبخر .
هنا حاولت بقدر المستطاع استعادة اي جزء من مشروعي ولكن كل المحاولات بائة بالفشل .
وشغلت جزي منه ولكن كاني لم اعمل شي فقد انتهى الوقت وتم قتل المشروع بطرق عده وكثيره .
وهذه ماحصل 6 اشهر انا غير موجود لا يوجد من يهتم من يراعي من يطور من يسمع الانتقادات فكانت النتيجه قتل المشروع بعد ان اصبح شي ممتاز لمن اتوقعه حتى اصدقائي
لمن يصدقو في يوم من الايام ان هذه المشروع لي لانهم لم يروه او اتحدث معهم فيه .
وهنا اعيد الكره ولكن بطرق قديمه جديده ومختلفه لا احد يسئلني كيف طرق قديمه جديده مختلفه لاني لن اجيب الى بعد نجاح الفكره .
الماضي يعيد نفسه :
جميعنا سمعت بمقولة الماضي يعيد نفسه في عالم البورصه او عالم المال .
هنا اقول لكم شوية اشياء جميع المشاريع على وجه الكره الارضيه له مايسمى بدورة حياة ولكن الشخص الجيد من ييجعل هذه الدوره لاتموت بل يجعلها اكثر استفاده .
دعونا من كلمة دورة حياة ونقول دورة المشروع او العمل .
1- بداية العمل هي عمل شي غير موجود بمعنى (عمل شي من لا شئ ) خاصه ان كان العمل مميز ولا يوجد منه في مكان عمله او في دولتك .
2- ومن ثم العمل والانتشار وردة الفعل وهذه النقطه تم ذكرها في الكلام السابق بعدها التطوير والاستمراريه والتحديث وزيادة ردة الفعل وتحقيق الارباح او الشهره .
3- لاتظن انك تستطيع ان تجعل عملك مستمر لفتره طويله بل حط في عقلك انه سوف يكون هناك مقلدين ويعملون عمل مشابه لعملك وبافكار ربما تكون افضل او اقل .
4- تابع مقلديك بحذر وانظر ماهي النقاط التي تفوقو عليك بها وفي نفس الوقت انظر ماهي نقاط القوه لديهم وانظر لما هيه نقاط الضعف لديهم حتى تستفيد في التطوير .
5- دورة حياة العمل في بعض الاعمال تكون ممله في اوقات معينه وفي اوقات اخرى تكون متعبه من كثرة العمل وتحتاج الى مجود كبير وجبار .
6- في نظري المتواضع طبعاً قسمة دورة حياة العمل الى فصول او عدة فصول وهي كلاتي :
أ – فترة انتشار ومردود وعمل كثير ومردود كبير .
ب- فترة ممله وعمل قليل ومردو لايذكر وربما نوم او سبات عميق .
جميع الفترتين نسطتيع الاستفاده منها بكل المقاييس ولا يوجد لدينا اي اعذار مهما كان .
فترة الانتشار والمردود وعمل كثير هذه نستفيد منها بالتخزين وترتيب الافكار وحجز مبالغ من المردود لفترة السبات او النوم العميق
ولكن لا نهمل الفترة التي نحن بها ونهتم بالعمل وتحقيق اعلى المقاييس له .
فترة النوم العميق او السبات هذه الفتره لاتقل اهميه عن الفتره التي تسبقها بالع** في نظري انها تستطيع ان تعيد اطلاق العمل بأقوى من اول اطلاقه له
هنا ياتي الكلام المهم من وجهة نظري .
ابدء راجع ماتم تخزينه من ملاحظات وانتقادات وافكار ومراجعة المردود وكم في الاحتياطي وكم في القسم الخاص بالمصاريف والقسم الخاص بالتطوير وابدء
العمل لانه بمشيئة الله تعالى سوف يكون امامك فترة انطلاق جديده يجب ان تبهر من يتعاملون معك بها .
ابدء في تنفيذ التطوير وتحسن الاداء للعمل وابتفكار الافكار الجديده التي تم تخزينها في الفتره الماضيه .
ربما ياتيك وقت وتقول لافائده كل ماعمله الان لم يفيد اقول لك اعمل وتطور وابتكر واترك عملك يتحدث عن نفسه لاتنتظر الثناء من احد اعمل في صمت عميق
لاتمل ولا تكل وسوف ترى النتيجه في الفتره القادمه وعلى حسب اجتهادك سوف تكون النتيجه ولكن ركز على ان لاتنتظر المردود والنتيجه بنسبه كبيره بل اجعلها
قليله مثل المره الماضيه فالعمل يمر بفترتين فترت نشاط وفترت ركود .

Share Button
التعليقات: 0 | الزيارات: | التاريخ: 2015/01/13

التعليقات مغلقة.